المرأة المسلمة ورمضان ... مهم جدا..

    شاطر

    زائر
    زائر

    المرأة المسلمة ورمضان ... مهم جدا..

    مُساهمة  زائر في 23/8/2008, 15:19

    :flower: احببت نقل هدا الموضوع لبنات مدور سات لكى نستفيد منه جميعنا اتمنى ان ينال اعجابكن
    [
    اختى المسلمة
    : لقد أظلك شهر عظيم ونفحة ربانية وهدية إلهية كما جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
    ( إن لله في أيام دهره نفحات فتعرضوا لنفحاته واسألوا الله أن يستر عوراتكم ويؤمن روعاتكم ) .
    فعليكِ عزيزتي باستغلال هذا الشهر بنفس متحمسة راغبة في فعل الخيرات ،
    لما فيه من فضائل لو علمها العاقل لما فرط فيها وحرص على استثمار ساعات رمضان بل ودقائقه
    ولا يستسلم لمرض 'التسويف' الذي يقطع أعمارنا ويكون سببًا في التفريط في هذه النفحات الربانية.


    لقد كان السلف الصالح رضوان الله عليهم إذا أقبل رمضان تركوا طلب الحديث وطلب العلم من أجل التفرغ لقراءة القرآن.
    فكان الزهري إذا دخل رمضان يقول
    : " إنما هو تلاوة القرآن وإطعام الطعام " .


    ـ المرأة المسلمة تصوم شهر رمضان ونفسها مغمورة بالإيمان
    ( من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري ومسلم .

    وتتخلق بأخلاق الصائمات الحافظات ألسنتهن وأبصارهن وجوارحهن عن كل مخالفة تخدش الصوم.


    وتضاعف المرأة فيه الأعمال الصالحات ؛
    لأن الجزاء أكبر مما يتصوره خيال كما جاء في الحديث القدسي
    :
    ( كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة بعشرة أمثالها إلى سبعمائة ضعف, قال تعالى: إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به, يدع شهوته وطعامه من أجلي . للصائم فرحتان: فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ) رواه البخاري ومسلم .
    ـ وعلى المرأة المسلمة أن تغتنم الأوقات المباركة في الطاعة والعبادة والتقرب إلى الله ،
    فلا تلهيها أعمالها المنزلية عن الصلوات المفروضة في أوقاتها وقراءة القرآن وصلاة النوافل ،
    ولا تلهيها السهرات العائلية عن قيام الليل والتهجد والدعاء .


    ـ والمرأة المسلمة الواعية هي النبراس لأسرتها،
    وهي المعلم لأولادها ,
    فبسلوكها يقتدون,
    وبقولها يهتدون,
    وهي القادرة على تنبيه أولادها وإشعارهم بأهمية رمضان وفضله كما كان يذكِّر الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه كما جاء في حديثه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    : ( إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجان، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب. وينادي منادٍ: يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشر أقصر, ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة ) .
    صححه الألباني في مشكاة المصابيح .


    ـ وعلى الأم أن تشجع أولادها على الصيام وتحْتفي بالصائمين وتقدم لهم الجوائز ،
    وتذكر أبناءها بالثواب العظيم للصائمين: ( كل عمل بن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ) رواه البخاري ومسلم.
    ـ نظمي وقت أولادك في النوم ولا تتركي الأمر يخرج من يديك،
    بل ضعي لهم جدولاً لساعات النوم واليقظة ،
    وحددي أوقات المذاكرة وأوقات تلاوة القرآن .


    ـ ارحمي أولادك وأشفقي عليهم وادعي لهم بالصلاح والهداية.



    وإليك أيتها المرأة المسلمة هذه الإشارات التي تعينك على رسم خطتك في هذا الشهر الكريم.

    [1] أنت والقرآن:
    رمضان شهر القرآن. فحددي وقتًا لقراءته بتدبر ولا تلهيك أعمال المنزل عن قراءة القرآن واغتنام هذه النفحات المباركة.
    [2] أنت والصدقة:
    تصدقي وأنفقي وتذكري قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( يا معشر النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار ) رواه البخاري ومسلم.
    ولقد كان رسول الله جوادًا, وكان أجود ما يكون في رمضان, فهو كالريح المرسلة. وحثي أيضًا أولادك على الصدقة بجزء من مصروفهم ليعتادوا العطاء والجود.

    [3] أنت والدعاء:
    حددي الأدعية التي ستدعين بها في ورقة ،
    وتذكري أن للصائم دعوة لا تُرد,
    ادعي لأولادك بالصلاح والهداية
    ولا تدعي عليهم فدعوة الوالد على الولد مستجابة ,
    وعلمي أولادك الأدعية المأثورة عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

    [4] أنت وصلة الأرحام:
    رمضان فرصة لغسيل النفس والتواصل الأسري والتقارب الاجتماعي ,
    اتصلي بأقاربك إن ضاق وقتك عن الزيارة,
    وخاصة الوالدين وأهل الزوج وكسب ودهم وبرهم والإهداء إليهم, فإن الرحمة لا تنزل على قاطع رحم.

    [5] أنت وقيام الليل:
    احرصي على قيام الليل مهما كانت الظروف
    وتذكري قول رسولنا الكريم : ( من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري ومسلم .


    ولا تلهيك أعمال منزلك عن قيام ليلك ،
    وخاصة في العشر الأواخر من رمضان,
    وفيها ليلة القدر,
    من حرم خيرها فقد حرم خيرًا كثيرًا.
    اللهم لا تحرمنا خيرها وأجرها.
    [6]
    أنت والصلاة في المسجد:إن تمكنت من الصلاة في المسجد فلا بأس ،
    وإن لم تستطيعي فـ ( بيوتهن خير لهن )
    صلي في بيتك وأعانك الله على قيام رمضان.

    [7] أنت والمطبخ:
    ((يقول الله تعالى: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ )) [الأعراف:31]
    فلا تسرفي في إعداد الطعام وأصناف المأكولات
    بما يؤدي إلى تضخم في ميزانية البيت وتضييع الوقت ،
    واستثمري الوقت أثناء إعداد الطعام في سماع القرآن الكريم والأشرطة المفيدة والدعاء.


    ولا تنسي وجبة السحور
    امتثالاً لأمر رسولنا صلى الله عليه وسلم: ( تسحروا فإن في السحور بركة ) رواه البخاري ومسلم.


    وأيضًا اهتمي عند إعدادك وجبتي الإفطار والسحور أن تكون مشتملة على كل العناصر الغذائية
    وخاصة الفيتامينات المتمثلة في طبق السلطة والفواكه ؛
    لأن ذلك يعينهم على مواصلة الصوم.

    عزيزتي المرأة المسلمة:
    اجعليه رمضانًا مختلفًا هذا العام وكوني أنت أيضًا مختلفة
    .


    اللهم كما بلغتنا شهر رمضان فأعنَّا على صيامه وقيامه ولا تحرمنا الأجر , ونسألك العتق من النار .. اللهم آمين.

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/10/2017, 23:20